منتدى ( مدرستي يوسف ادريس ) يرحب بكم إذا كنت زائر فتشرفنا زيارتك وإذا كنت ترغب بالتسجيل فبادر فورا

منتدى (مدرستي يوسف ادريس)........معنا تجد كل ما يهمك

ترحب المدرسة بكل زائريها الجدد ****
أهلاً ومرحباً بكم في البث التجريبي لمنتدى مدرستنا على وعد بمشاهدة المزيد لدينا********
رؤيةُ المدرسة: تلميذٌ مؤهل خلقياً" علمياً" بدنياً" مسايراً للتقدم******

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

»  *** ( الذين لا يحبهم الله في القرآن الكريم
الخميس مارس 01, 2012 9:38 pm من طرف mr\montaser ismail

» السجن المشدد لعبيد ووالى فى "البياضية"
الخميس مارس 01, 2012 8:57 pm من طرف mr\montaser ismail

» فتنة المرأة ليست في جمالها
الخميس مارس 01, 2012 8:09 pm من طرف mr\montaser ismail

» لا شىء يستحق البكاء
الخميس مارس 01, 2012 8:00 pm من طرف mr\montaser ismail

» براعة اللغة العربية
الأحد فبراير 26, 2012 9:01 pm من طرف mr\montaser ismail

» دليل المعلم فى شئون العاملين
السبت فبراير 18, 2012 1:50 am من طرف abowazery

» الحب في الله
الجمعة فبراير 17, 2012 11:55 am من طرف mr\montaser ismail

» مَنْ رئيس الجمهورية..؟!
الجمعة فبراير 17, 2012 11:38 am من طرف mr\montaser ismail

» الإسلاميون لأمريكا: فلتذهب مساعداتكم إلى الجحيم
الخميس فبراير 16, 2012 8:24 pm من طرف mr\montaser ismail

تصويت


    من طرائف النحاة

    شاطر

    أ/جابر سليم الجهني
    عضو نشيط جدا
    عضو نشيط جدا

    عدد المساهمات : 870
    تاريخ التسجيل : 07/06/2010

    من طرائف النحاة

    مُساهمة من طرف أ/جابر سليم الجهني في الجمعة يونيو 11, 2010 11:10 am

    جاء رجل الى احد النحويين فسأله: «الظبي معرفة او نكرة؟» فقال: اذا كان مشوياً على المائدة فهو معرفة! وان كان يسرح في الصحراء، فهو نكرة، فقال له الرجل: «احسنت ما في الدنيا اعرف منك بالنحو!».
    نــــــحوي ورجــــل يلحن :
    قال رجل لسعيد بن عبد الملك الكاتب : تأمر بشيئا ؟
    قال نعم بتقوى الله وإسقاط ألف شيء


    3-قصد رجل الحجاج بن يوسف فأنشده :
    أبا هشام ببابك قد شم ريح كبابك
    فقال ويحك لم نصبت أبا هشام ؟
    فقال الكنية كنيتي إن شئت رفعتها وإن شئت نصبتها ...
    روي أن رجلا قصد سيبويه لينافسه في النحو فخرجت له جارية سبيويه فسألها قائلا : أين سيدك يا جارية ؟
    فأجابته بقولها : فاء إلى الفيء فإن فاء الفيء فاء .
    فقال : والله إن كانت هذه الجارية فماذا يكون سيدها . ورجع
    بين نحوي وابيه:

    كان لبعض النحويين ابن يتقعر في كلامه، فاعتل ابوه علة شديدة أشرف منها على الموت، فاجتمع عليه أولاده ، وقالوا له: ندعو لك فلانا أخانا.
    قال: لا ، إن جاء قتلني!
    فقالوا: نحن نوصيه ألا يتكلم. فدعوه ، فلما دخل عليه، قال له: ياأبت قل " لا إله إلا الله" تدخل بها الجنة ، وتفوز من النار ،يأبت، والله ماأشغلني عنك إلا فلان ، فإنه دعاني بالأمس، فأهرس واعدس واستبذج واسكبج وطهبج وأفرج ودجج وأبصل وأمضر ولزج وافلوزج...
    فصاح أبوه: غمضوني ، فقد سبق ملك الموت إلى قبض روحي

    ....كان أحد النحويين راكباً في سفينة فسأل أحد البحارة: هل تعرف النحو؟

    فقال له البحار: لا.

    فقال النحوي: قد ذَهب نصف عمرك.

    وبعد عدة أيام هبت عاصفة وكانت السفينة ستغرق فجاء البحار إلى النحوي

    وسأله: هل تعرف السباحة؟ قال النحوي: لا.

    فقال له البحار: قد ذَهب كل عمرك


    طوس أو طــيـــس


    عن أبي القاسم الحسن قال‏:‏ كتب بعض الناس :- كتبت من طيس , (يريد طوس )
    فقيل له في ذلك
    فقال‏:‏ لأن من تخفض ما بعدها
    فقيل‏:‏ إنما تخفض حرفاً واحداً لا بلداً له خمسمائة قرية.

    أحرق فران طاجنا لفقيه ، فجاء ووقف على باب الفرن و قال : أيها الفرين المسكين أضرمت اليوم السعير و أحرقت الطنجير ، فورب العالمين لولا أنك عندنا أمين لضربتك بهذا الاطربزين و أكلت من السياط مائة و تسعين و لبثت في السجن بضع سنين ! فقال له الفران : (( و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين )) .

    ذهب بعضهم الى نحوي مريض فقال:احدهم ماالذى تشكوه قال:حمى جاسيه نارها حاميه والاعضاء واهيه والعظام باليه.فقال احدهم :لاعافاك الله منها ويا ليتها كانت القاضيه


    ومن طرائف النحويين وقف سائل بباب نحوي، فقال النحوي: من؟
    * فقال: سائل.
    * قال النحوي: ينصرف.
    * قال: اسمي أحمد (ممنوع من الصرف).

    قال ابن الجوزي: لقي نحويٌّ رجلاً، وأراد الرجل أن يسأله عن أخيه، وخاف أن يلحن، فقال أخاك أخيك أخوك ها هنا؟!
    فقال النحويُّ: لا لي لو ما حضر‏

    أيضا قال: سمعت شيخنا أبا بكر محمد بن عبد الباقي البزار يقول‏:‏ قال رجل لرجل‏:‏ قد عرفت النحو إلا أني لا أعرف هذا الذي يقولون‏:‏ أبو فلان وأبا فلان وأبي فلان؟!‏

    فقال له‏:‏ هذا أسهل الأشياء في النحو..

    إنما يقولون:

    أبا فلان.. لمن عظم قدره

    وأبو فلان.. للمتوسطين

    وأبي فلان.. للرذلة‏.‏

    النحوي وبائع الباذنجان

    وقال أيضًا: وقف نحويٌّ على رجل فقال: كم لي من هذا الباذنجان بقيراط؟!

    فقال‏:‏ خمسين

    فقال النحوي‏:‏ قل خمسون.

    ثم قال‏:‏ لي أكثر، فقال‏:‏ ستين.

    قال‏:‏ قل‏‏ ستون

    ثم قال‏:‏ لي أكثر، فقال‏:‏ إنما تدور على مئون وليس لك مئون.

    متسوِّل وضليع في النحو

    قال أحد النحاة: رأيت رجلاً ضريرًا يسأل الناس يقول: ضعيفًا مسكينًا فقيرًا ضريرًا..
    فقلت له: يا هذا.. علام نصبت ضعيفًا مسكينًا فقيرًا ضريرًا؟!

    فقال الرجل: بإضمار ارحموا..

    قال النحوي: فأخرجت كل ما معي من نقود، وأعطيته إياه فرحًا بما قال.

    أبوك وحمارِه

    حكى العسكري في كتاب التصحيف أنه قيل لبعضهم: ما فـَـعَـلَ أبوك بحمارِهِ؟!

    فقال: باعِــهِ، فقيل له: لم قلت "باعِــهِ"؟!

    قال: فلم قلت أنت "بحمارِهِ"؟!

    قال الرجل: أنا جررتُه بالباء.

    فرد عليه بقوله: فلِمَ تَجُرُّ باؤك وبائي لا تَجُرُّ؟!


    مولع بالرفع

    عن أبي زيد الأنصاري قال:‏ كنت ببغداد فأردت الانحدار إلى البصرة، فقلت لابن أخٍ لي: اكتَر لنا.. فجعل ينادي: يا معشر الملاحون.. يا معشر الملاحون..

    فقلت: ويحك!! ما تقول جُعلتُ فداك؟!

    فقال: أنا مولع بالرفع!!


    كلام لم يخلق الله له أهلاً‏

    عن أبي طاهر قال‏:‏ دخل أبو صفوان الحمَّام، وفيه رجل مع ابنه، فأراد أن يعرف ما عنده من البيان، فقال‏:‏ يا بني ابدأ بيداك ورجلاك، ثم التفت إلى خالد فقال‏:‏ يا أبا صفوان هذا كلام قد ذهب أهله، فقال‏:‏ هذا كلام لم يخلق الله له أهلاً قط!!.
    كلما كلمتك خالفتني

    ‏وعن عبد الله بن صالح العجلي قال‏:‏ أخبرني أبو زيد النحوي قال‏:‏ قال رجل للحسن‏:‏ ما تقول في رجل ترك أبيه وأخيه؟! فقال الحسن‏:‏ ترك أباه وأخاه.

    فقال الرجل‏:‏ فما لأباه وأخاه؟! فقال الحسن‏:‏ فما لأبيه وأخيه، فقال الرجل للحسن‏:‏ أراني كلما كلمتك خالفتني


    دعوا زيدًا وشأنه

    يُروى أن رجلاً دُعي إلى حضور درس من دروس النحو، فلما حضر لاحَظَ أنهم "أي النحاة" يقولون في أمثلتهم:

    "جاء زيدٌ"، "ضرب زيدٌ عمرًا"، "حدَّث زيدٌ عمرًا حديثًا ".. إلخ.

    فشعر بضيق من ذلك، وأنشأ يقول- على سبيل الدعابة-:

    لا إلى الــنَّحو جئتكم لا ولا فـــيــه أرغبْ

    دعُــوا زيْـدًا وشَــأنه أينـما شـَـاء يـذهـبْ

    أنا مَالي وما لامريء أبدَ الــدَّهر يُـضْربْ

    .‏
    عن الأصمعي عن عيسى بن عمر قال‏:‏ كان عندنا رجل لحان فلقي رجلاً مثله

    فقال‏:‏ من أين جئت فقال‏:‏ من عند أهلونا فتعجب منه وحسده وقال‏:‏ أنا أعلم من أين

    أخذتها‏:‏ أخذتها من قوله تعالى‏ " شغلتنا أموالنا وأهلونا "
    طوس أو طــيـــس


    ســمَّـــاك يجيد النحــــو

    7- حكى أبو بكر التاريخي في كتابه أخبار النحويين :

    أن رجلا قال لسمَّـاك بالبصرة : بكم هذه السمكة ؟

    فقال السماك : بدرهمان...

    فضحك الرجل !!!

    فقال السماك : أنت أحمق، سمعت سيبويه يقول : ثمنها درهمان !!.
    قال ابن هشام الأنصاري :

    قلت يوما: تـَــرِدُ الجملة الاسمية الحالية بغير واو في فصيح الكلام خلافـا ً للزمخشري كـقوله تعالى { ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة } الزمر 60.

    فقال بعض من حضر : هذه الواو في أولها !!؟
    وله أيضا قال :

    قلت يوما ً، الفقهاء يلحنون في قولهم "البايع" بغير همز ،

    فقال قائل "من الطلاب" : فقد قال الله تعالى "فبايعهن "؟؟!!!





    ________________________________________
    كان هناك من النحويين من يتقعر فى كلامه ولا يفهمه أحد
    ومن هؤلاء أبو علقمة النحوى
    وقد مرض يوما فذهب للطبيب وقال له
    أمتع الله بك
    لقد أكلت من لحوم هذه الجوازل فطسأت طسأة فأصابنى ما بين الوابلة إلى دأية العنق فما زال يربو وينمو حتى خالط الخلب والشراسيف فهل عندك دواء ؟
    فقال له الطبيب نعم خذ خلبقا وسبرقا وزهرقه وزهزقه واغسله بماء روث واشربه
    فقال أبو علقمه لم أفهم عنك فقال الطبيب لعن الله أقلنا إفهاما لصاحبه


    حصلت لأبي علقمة النحوي علة، فدخل عليه أعين الطبيب يعوده. فقال: ما تجد ? قال: أكلت من لحوم هذه الجوازل، فطسئت طسأة، فأصابني وجع ما بين الوابلة إلى دأية العنق، فما زال يزيد وينمى حتى خالط الخلب والشراسف، فما ترى ? قال: خذ خربقاً وسلفقاً وشبرقاً فزهزقه وزقزقه واغسله بماء روث واشربه.
    فقال: ما تقول ? فقال: وصفت لي من الداء ما لا أعرف، فوصفت لك من الدواء ما لا تعرف. قال: ويحك فما أفهمتني. قال: لعن الله اقلنا إفهاماً لصاحبه.

    وقال رجل اسمه عمر لعلي بن سليمان الأخفش: علمني مسألةً من النحو ? قال: تعلم أن اسمك لا ينصرف. فأتاه يوماً وهو على شغل. فقال: من بالباب. قال: عمر. قال: عمر اليوم ينصرف. قال: أوليس قد زعمت أنه لا ينصرف ? قال: ذاك إذا كان معرفة وهو الآن نكرة !


    قال أبو علقمة النحوي لجارية كان يهواها: يا خريدة؛ أخالك عروباً، فما بالنا نمقك وتشنئينا ? فقال: ما رأيت أحداً يحب أحداً ويشتمه سواك.

    الخريدة: الناعمة اللينة، والعروبة: المتحببة إلى زوجها والمقة: المحبة.

    من كتاب جمع الجواهر في الملح والنوادر
    كتير عجبني ... أتمنى ان يعجبكم ...


    دخل أحد النّحويين السوق ليشتري فقال للبائع : اريدحمارا لا بالصغير المحقّر
    ولا بالكبير المشتهر ، ان اقللت علفه صبر ، وان اكثرت علفه شكر ، لا يدخل تحت البواري
    ولا يزاحم بي السواري ، اذا خلا في الطريق تدفّق ، واذا كثر الزّحام ترفّق .
    فقال له البائع بعد ان نظر اليه ساعة : دعني اذا مُسخ القاضي حمارا... بعته لك .

    ************
    ************

    -زار أحدهم نحويا مريضا فقال له : ما الذي تشكوه يا صاحبي ؟
    فقال النّحويّ : حمى جاسية نارها حاميه ، منها الأعضاء واهيه والعضام باليه
    فقال له صاحبه : لا شفاك الله بعافيه ، ويا ليتها كانت القاضيه .

    *************
    **************

    -قيل لاشعب : قد صرت شيخا كبيرا وبلغت هذا المبلغ ولم تحفظ من الحديث شيئا .
    فقال : بل والله ما سمع احد من عكرمة مثل ما سمعت .
    قالو حدثنا .
    قال : سمعت عكرمة يحدث عن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه و سلم
    "" خلتان لا يجتمعان في مسلم .... نسي عكرمة واحدة ... و نسيت انا الأخرى ""

    *************
    *************

    -كان رجل في دار بالأجرة وكان خشب السقف قديما باليا فكان يتفرقع كثيرا
    فلما جاء صاحب الدار يطالب بالأجرة قال له : اصلح هذا السقف فانه يتفرقع
    فقال له صاحب الدار : لا بأس عليك فانه يسبح الله ، فقال الرجل : اخشى
    ان تدركه الخشية ... فيسجد .

    ***************
    ***************

    كان النحوي , عمر بن عيسى . ماراً في أحد شوارع بغداد , فهاج به مرض المراره , فسقط عن دابته مغشياً عليه
    فتجمع عليه بعض الناس, يرشون عليه الماء , ويؤذنون في أذنه , ويعضون إبهامه .
    فلما أفاق من غشيته , برم بهم . وقال : مالكم تكأكأتم عليّ كتأكؤكم على ذي جنة ( يقصد اجتمعتم ) افرنقعوا
    ( أي تفرقوا ) عني .
    فقال بعضهم : دعوه . فإن جنيته تتكلم بالهنديه

    **************
    ****************

    جاء رجل إلى فقيه . فقال :
    أفطرت يوما في رمضان . فقال الفقيه : اقض يوما مكانه
    فقال الرجل : قضيت . وأتيت أهلي وقد عملوا هريسة فسبقتني يدي إليها .
    فقال الفقيه : أقض يوما آخر مكانه .
    فقال الرجل : قضيت . وأتيت أهلي وقد عملوا مأمونية فسبقتني يدي إليها
    فقال الفقيه : أرى أن لاتصوم إلا ويدُك مغلولة إلى عنقك .

    **************
    **************

    وقع نحوي في كنيف ( بئر صغيرة ) فجاء كنّاس ليخرجه
    فصاح به الكنّاس ليعلم أهو حي أم لا .
    فقال له النحوي : أطلب لي حبلا دقيقا . وشدّني شدّا وثيقا
    وأجذبني جذبا رقيقا
    فقال له الكنّاس : امرأتي طالق إن أخرجتك منه ثم تركه وأنصرف

    ***************
    ***************
    يقال إن أعرابيّا أوقد ناراَ يتّقي بها برد الصحراء في الليالي القارسة البرودة ، فلما جلس يتدفّأ شعر بارتياح فقال : اللهم لا تحرمنيها في الدنيا ولا في الآخرة .
    *******************
    *******************

    جيء بأعرابيّ إلى أحد الولاة لمحاكمته على جريمة أُتهم بارتكابها ،
    فلما دخل على الوالي في مجلسه ، أخرج كتاباً ضمّنه قصته ، وقدمه له وهو يقول : هاؤم إقرأوا كتابيه ..
    فقال الوالي : إنما يقال هذا يوم القيامة .
    فقال : هذا والله شرٌّ من يوم القيامة ، ففي يوم القيامة يُؤتى بحسناتي وسيئاتي ، أما أنتم فقد جئتم بسيئاتي وتركتم حسناتي .


    عدل سابقا من قبل أ/جابر سليم الجهني في السبت يونيو 12, 2010 7:25 am عدل 1 مرات
    avatar
    أحمد النجار
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    عدد المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 32
    الموقع : nagar_7070@yahoo.com

    رد: من طرائف النحاة

    مُساهمة من طرف أحمد النجار في الجمعة يونيو 11, 2010 10:05 pm

    جزاك الله خيرا

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أبريل 20, 2018 4:53 am