منتدى ( مدرستي يوسف ادريس ) يرحب بكم إذا كنت زائر فتشرفنا زيارتك وإذا كنت ترغب بالتسجيل فبادر فورا

منتدى (مدرستي يوسف ادريس)........معنا تجد كل ما يهمك

ترحب المدرسة بكل زائريها الجدد ****
أهلاً ومرحباً بكم في البث التجريبي لمنتدى مدرستنا على وعد بمشاهدة المزيد لدينا********
رؤيةُ المدرسة: تلميذٌ مؤهل خلقياً" علمياً" بدنياً" مسايراً للتقدم******

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

»  *** ( الذين لا يحبهم الله في القرآن الكريم
الخميس مارس 01, 2012 9:38 pm من طرف mr\montaser ismail

» السجن المشدد لعبيد ووالى فى "البياضية"
الخميس مارس 01, 2012 8:57 pm من طرف mr\montaser ismail

» فتنة المرأة ليست في جمالها
الخميس مارس 01, 2012 8:09 pm من طرف mr\montaser ismail

» لا شىء يستحق البكاء
الخميس مارس 01, 2012 8:00 pm من طرف mr\montaser ismail

» براعة اللغة العربية
الأحد فبراير 26, 2012 9:01 pm من طرف mr\montaser ismail

» دليل المعلم فى شئون العاملين
السبت فبراير 18, 2012 1:50 am من طرف abowazery

» الحب في الله
الجمعة فبراير 17, 2012 11:55 am من طرف mr\montaser ismail

» مَنْ رئيس الجمهورية..؟!
الجمعة فبراير 17, 2012 11:38 am من طرف mr\montaser ismail

» الإسلاميون لأمريكا: فلتذهب مساعداتكم إلى الجحيم
الخميس فبراير 16, 2012 8:24 pm من طرف mr\montaser ismail

تصويت


    أغرب قضية تشهدها المحاكم السعودية

    شاطر

    أ/جابر سليم الجهني
    عضو نشيط جدا
    عضو نشيط جدا

    عدد المساهمات : 870
    تاريخ التسجيل : 07/06/2010

    أغرب قضية تشهدها المحاكم السعودية

    مُساهمة من طرف أ/جابر سليم الجهني في الجمعة يونيو 18, 2010 8:57 am

    حيزان الفهيدي صاحب أغرب قضية تشهدها محاكم القصيم



    دموع سخيه ..ولكن لماذا ؟؟



    قصه من الواقع وليست من الخيال

    نقرا كثيرا ونسمع عن قصص مؤسفة تتحدث عن العقوق الذي يسود العلاقات العائلية
    في بعض الاسر,وتنتج عنه تصرفات مشينة تثير الغضب

    وقد شدني موضوع نشرفي صحيفة الرياض ورد في مقدمته صراع حاد بين
    أخوين ما ساتحدث عنه هو بكاء حيزان,




    حيزان رجل مسن من الاسياح ( قرية تبعد عن بريدة 90كم ) بكى في المحكمة حتى ابتلت لحيته,


    فماالذي ابكاه؟


    هل هو عقوق أبنائه
    أم خسارته في قضية أرض متنازع عليها,
    أم هي زوجة رفعت عليه قضية خلع؟


    في الواقع ليس هذا ولا ذاك,
    ماأبكى حيزان هو خسارته قضية غريبة من نوعها ,
    فقد خسر القضية أمام أخية , لرعاية أمة العجوز التى لا تملك سوى خاتم من نحاس

    فقد كانت العجوز في رعاية ابنها الأكبر حيزان,الذي يعيش وحيدا ,
    وعندما تقدمت به السن جاء أخوه من مدينة أخرى ليأخذ والدته لتعيش مع أسرته,
    لكن حيزان رفض محتجا بقدرته على رعايتها,


    وكان أن وصل بهما النزاع إلى المحكمة ليحكم القاضي بينهما,
    لكن الخلاف احتدم وتكررت الجلسات وكلا الأخوين مصر على أحقيته برعاية والدته,

    وعندها طلب القاضي حضور العجوز لسؤالها, فأحضرها الأخوان يتناوبان حملها
    في كرتون فقد كان وزنها20 كيلوجرام فقط

    وبسؤالها عمن تفضل العيش معه, قالت وهي مدركة لما تقول:

    هذا عيني مشيرة إلى حيزان وهذا عيني الأخرى مشيرة إلى أخيه,

    وعندها أضطر القاضي أن يحكم بما يراه مناسبا,
    وهو أن تعيش مع أسرة ألاخ ألأصغر فهم ألأقدر على رعايتها,
    وهذا ما أبكى حيزان ما أغلى الدموع التي سكبها حيزان, دموع الحسرة
    على عدم قدرته على رعاية والدته بعد أن أصبح شيخا مسنا,

    وما أكبر حظ الأم لهذا التنافس

    ليتني أعلم كيف ربت ولديها للوصول لمرحلة التنافس فى المحاكم على رعايتها ,
    هو درس نادر في البر في زمن شح فية البر

    أبكي يا عاق الوالدين لعل يرق قلبك ويحن لأمك !!

    لا اله الا الله ... شوفوا بر الوالدين إلى أى حد وصل

    خلى الاخ يقاضي اخوه بالمحكمة .. كله عشان كسب الاجر من الله سبحانه

    حيزان و شقيقه ضربوا اروع الامثلة في الوفاء للإم و البر بها
    تحياتي لكم

    أ/جابر سليم الجهني
    عضو نشيط جدا
    عضو نشيط جدا

    عدد المساهمات : 870
    تاريخ التسجيل : 07/06/2010

    رد: أغرب قضية تشهدها المحاكم السعودية

    مُساهمة من طرف أ/جابر سليم الجهني في الجمعة يونيو 18, 2010 9:09 am

    السلام عليكم

    أحببت نقل هذه القصة لعل الله ان يسقط في قلب احدكم العبرة
    نبداء

    نادتني بكل حنان ولطف.. تعال يا فلان تعال يا بني..
    تعال

    اترك عنك هذا الجهاز..

    تعال

    اريد ان اتسامر معك.. اشتقت لأحاديثك.. وليس عندي ما يؤنسني..

    تجاهلتها وكأنني لست المُنَادى..

    صحيح أنا فلان

    ولكن ماذا تريد بي الآن!!

    أنا مشغول بهذا الشرح الذي سأغنم من بعده الاجر العظيم!! نعم فهو في خدمة الغير!!

    ولكن الشوق فيها انهضها.. تهادت حتى وصلت إلى غرفتي

    وبنظره مثقله رفعت عيني من شاشتي والتفت نحوها..

    وبكل ثقل مرحباً بكِ.. انظري هذا شرح اعده للناس (حتى تفهم اني مشغول(

    ولكنها جلست تنظر لي.. نعم تنظر لفلذة كبدها كيف يسعى خلف الخير وهو بجواره!!

    لحظات..

    وإذا باب يُقفل.. التفت فإذا بها غادرة...

    لا بأس سآتيها بعد دقايق.. اعيد لها ابتسامتها!!

    واعود لعملي و جهازي

    لحظات.
    .
    نعم ماهي إلا لحظات..

    واتحرر من قيودي.. وانتقل للبحث عن امي

    وجدتها..

    نعم وجدتها.. ولكنه متعبه..

    مريضه.. لم اتمالك نفسي..

    دموعها تغطيها..

    وحرارة جسدها مرتفعه..

    لا.... لابد أن اذهب بها إلى المستشفى

    وبصورة سريعه.. إذا بها تحت ايدي الاطباء

    هذا يقيس.. وتلك تحقن والباب موصد في وجهي.. بعد أن كان..

    موصداً في وجهها

    يأتي الطبيب:

    الحاله حرجه..

    إنها تعاني من ألأم شديد في قلبها..

    يجب أن تبقى هنا!!

    و بِرّاً مني قلت:

    إذاً أبقى معها..

    لا.... اتتني كـلطمة آلمتني..

    لا.. حالتها لا تسمح بأن يبقى معها احد..

    سوى الاجهزة وطاقمنا الطبي

    أستدير..

    وكاهلي مثقلٌ بالهم..

    واقف بجوار الباب..

    أنا الان اريد ان ((اتسامر معك.. اشتقت لأحاديثك.. وليس عندي ما يؤنسني))

    بقيت في الانتظار..

    اتذكر.. كم أنا احبها!!

    مازال لدي الكثير لأخبرها به!!

    نعم.. هي لا تعلم أني الان عضو شرف في موقع!!

    ولا تعلم أني مشرف في آخر!!

    هي لا تفهم كيف أن المحترف في الحواسيب هو شخص مهم!!

    لم اشرح لها كيف أني علّمت اخوتي حتى يُشار لهم بالبنان!!

    هي..

    لا... بل أنا لم اخبرها..

    لم اجلس معها.. ضاعت اوقاتي خلف الشاشات..

    بكل برود.. قلت:

    سأعوضها حالما تتحسن حالتها..

    وعبثاً صدقت ما اردت !!

    اغفو برهه..

    واستيقظ على خطوات مسرعات..

    التفت هنا وهناك..

    إنهم يسرعون..

    إلى أين...

    لا

    لا

    إنهم يتجهون إلى غرفة امي

    اترك خلفي نعالي

    واسابق قدري.. لأصل وإذا بالغرفه مظلمه!!

    والجميع يخرجون..

    لا.. مالذي حصل!!

    بكل هدوء.. يأتي ليصفعني صفعة أخرى.. اشد من التي قبلها..

    }عظّم الله اجرك.. وغفر لها{

    لا..

    هل ماتت امي!!

    كيف تموت وأنا لم اخبرها ما اريد!!

    كيف..

    اريد ان اضمها..

    أن اخدمها..

    أن اسولف معها..

    اريد ان.. اطبع على جبينها قبلة حارة.. لا يبّردها سوى سيل الدمعات..

    امي

    امي

    امي.. عودي لي

    لا حول ولا قوة الا بالله

    (للعظه والعبره)

    بدوون تعليــق

    يالله سلام...

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 26, 2018 3:09 pm