منتدى ( مدرستي يوسف ادريس ) يرحب بكم إذا كنت زائر فتشرفنا زيارتك وإذا كنت ترغب بالتسجيل فبادر فورا

منتدى (مدرستي يوسف ادريس)........معنا تجد كل ما يهمك

ترحب المدرسة بكل زائريها الجدد ****
أهلاً ومرحباً بكم في البث التجريبي لمنتدى مدرستنا على وعد بمشاهدة المزيد لدينا********
رؤيةُ المدرسة: تلميذٌ مؤهل خلقياً" علمياً" بدنياً" مسايراً للتقدم******

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

»  *** ( الذين لا يحبهم الله في القرآن الكريم
الخميس مارس 01, 2012 9:38 pm من طرف mr\montaser ismail

» السجن المشدد لعبيد ووالى فى "البياضية"
الخميس مارس 01, 2012 8:57 pm من طرف mr\montaser ismail

» فتنة المرأة ليست في جمالها
الخميس مارس 01, 2012 8:09 pm من طرف mr\montaser ismail

» لا شىء يستحق البكاء
الخميس مارس 01, 2012 8:00 pm من طرف mr\montaser ismail

» براعة اللغة العربية
الأحد فبراير 26, 2012 9:01 pm من طرف mr\montaser ismail

» دليل المعلم فى شئون العاملين
السبت فبراير 18, 2012 1:50 am من طرف abowazery

» الحب في الله
الجمعة فبراير 17, 2012 11:55 am من طرف mr\montaser ismail

» مَنْ رئيس الجمهورية..؟!
الجمعة فبراير 17, 2012 11:38 am من طرف mr\montaser ismail

» الإسلاميون لأمريكا: فلتذهب مساعداتكم إلى الجحيم
الخميس فبراير 16, 2012 8:24 pm من طرف mr\montaser ismail

تصويت


    أروع ما قيل فى وصف الحور العين

    شاطر
    avatar
    أحمد النجار
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    عدد المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 32
    الموقع : nagar_7070@yahoo.com

    أروع ما قيل فى وصف الحور العين

    مُساهمة من طرف أحمد النجار في الثلاثاء يونيو 15, 2010 1:48 pm

    هي قصيدة طويلة فعلا لكن أنصح بقرائتها لجمالها


    يا خاطب الـــحور الحســــــــان وطالبا ..... لوصالــهن بـجنة الحيـــــوان
    لو كنت تدري من خطبت ومن طلبت.....بذلــت مــا تحوي من الأئمــان
    أو كنت تعرف أين مسكنهـــــــا جعلت ..... الســـعي منك لها على الأجفان
    أســـرع وحث الســــير جهدك إنمـــا ..... مســـراك هذا سـاعة لزمــــان
    فاعشق وحدث بالوصال النفس وابذل ..... مهرهـــا ما دمـت ذا إمكــــــان
    واجعل صيـامـك دون لقياهـــــــا ويو ..... م الوصل يوم الفطر من رمضان
    واجعل نعوت جمالها الحادي وســــر ..... نحو الحبيب ولسـت بالمتـــواني
    واسمع إذن أوصافهــــا ووصـالهــــا ..... واجعل حديثك ربة الإحســــان
    يا من يطـــوف بكعبة الحســــن التي ..... حفت بذاك الحجر والأركــان
    ويظل يســــعى دائما حول الصــفــا ..... ومحســــر مسعــــاه كل أوان
    ويروم قربان الوصـــــال على منـى ..... والخيف يحجبه عن القربـــان
    فلذا تراه محرمــــــا أبـــدا ومــــو ..... ضع حـــلة مـنـه فليـــس بدان
    يبغــي التـمـتع مفردا عن حبـــــــه ..... متجردا يبغـــي شــــــفيع قران
    ويظل بالجمـرات يرمي قلبـــــــــه ..... هذي مناســــكه بــكل زمـــان
    والناس قد قضوا مناســـــكهم وقـد ..... حثوا ركائبهم إلى الأوطـــان
    وحـدت بـهم همـم لهم وعزائـم ..... نـحو المنـازل ربة الإحســان
    رفعت لهم في السير أعلام الوصا ..... ل فشـــمروا يا خيبة الكسلان
    ورأوا على بعد خيامــــا مشــرفـا ..... ت مشــرقات النور والبرهان
    فـتيممـوا تـلك الـخيـــام فآنســــــوا ..... فيهـن أقمـــارا بلا نقصـــــان
    من قاصرات الطرف لا تبغي سوى ..... محبوبها من ســـــائر الشبـان
    قصرت عليـــه طرفها من حسنــه ..... والطــرف منـه مطلق بأمـــان
    ويحار منه الطرف في الحسن الذي ..... قد أعطيت فالطرف كالحيران
    ويقول لما أن يشــــاهد حســــنهــا ..... سبحان معطي الحسن والإحسان
    والطرف يشرب من كؤوس جمالها ..... فتراه مثل الشــــارب النشـوان
    كمـلت خلائقهـــــا وأكمـــل حسنهـــا ..... كالبدر ليل الســـــت بعد ثمان
    والشمس تجري في محاســن وجهها ..... والليل تحت ذوائب الأغصان
    فيظل يععجب وهو موضع ذاك من ..... ليل وشمــس كيـف يجتمعـان
    ويقول سبحـــان الذي ذا صنعــــــه ..... سبحـــان متقن صنعة الإنسان
    لا الليل يدرك شمســهــا فتغيب عـند ..... مجيئــه حتـى الصبـاح الثاني
    والشمـــس لا تأتي بطرد الليــل بل ..... يتصاحبــان كلاهمـــا أخـوان
    وكلاهـمـــا مــرآة صـاحـبـــــه إذا ..... مـا شـــاء يبصـر وجهه يريان
    فيرى محاســــن وجـهـه في وجهها ..... وترى محاسنهـــا به بعيـــان
    حـمـر الـخـدود ثـغـورهن لآلئ ..... ســــود العيون فواتر الأجفان
    والبـرق يبـدو حيـن يبســـــم ثغرها ..... فيضيء سقف القصر بالجدران
    ريانــة الأعطـــاف من ماء الشــبـا ..... ب فغصنهـــا بالمــاء ذو جريان
    لمـــا جرى ماء النعيم بغصنهــــــا ..... حمــل الثمــار كثيــــرة الألوان
    فالورد و التفـــاح و الرمـــان فـي ..... غصــن تعالـى غارس البستـان
    والـقـد منهـا كالقضـيـب اللــدن في ..... حســـن القوام كأوسط القضبان
    في مغـرس كالعـــاج تحســـب أنه ..... عـالـي النقـا أو واحد الكثبــان
    لا الظهــر يلحقــه وليـــس ثديهــــا ..... بلواحـق للبــطن أو بــــــدوان
    لكنــهن كواعـــب و نــواهـــــد ..... فثـديـهـن كـأحســـن الرمـــان
    والجيــد ذو طول وحســـن في بيــا ..... ض واعتدال ليــــس ذا نكران
    يشـكو الحـلي بعاده فله مدى الأيام ! ..... وســـــواس من الهجــــــران
    والمعصمـــان فـإن تشـــأ شبههما ..... بسبيــــكتين عليهمــا كفــــان
    كالزبـد لينـا في نعومـة ملمـــــس ..... أصـداف در دورت بوزان
    والصدر متســــع على بطن لهــــا ..... والخصــر منهمـا مغرم بثمان
    وعليه أحســـن سـرة هي زينــــــة ..... للبطـــن قد غارت من الأعكان
    حـق من العـــاج استدار وحشـــوه ..... حبات مســـك جل ذو الإتقان
    وإذا نزلـــت رأيــت أمرا هائلا ..... ما للصفات عليه من سلطـــان
    لا الحيــض يغشـــاه ولا بول ولا ..... شيء من الآفات في النســـوان
    فخذان قــد حفـــا به حرســــا لـه ..... فجنابــه في عزة وصبيــــــان
    قامـــا بخدمتـه هو السلطان بينهما ..... وحق طـــاعــة الســــــــــلطـان
    وهو المطاع إذا هو استدعى الحبيب ..... أتاه طوعــــا وهو غير جبــــان
    وجماعهــا فهـو الشفاء لصبهــــا ..... فالصـب منــه ليس بالضـجران
    وإذا أتاها عــادت الحسنـاء بكـرا ..... مثل ما كانت مــدى الأزمــــان
    وهو الشـــــــهي ألذ شيء هـكـذا ..... قال الرســـول لمـــن له أذنــان
    يا رب غفــــــرا قد طغت أقلامنا ..... يا رب مـعـذرة من الطغيـــــان
    أقدامهـــا من فضــة قد ركـــبت ..... مـن فوقهــا ســاقــان ملتفــــان
    والســــاق مثـل العــاج ملمـوم به ..... مـخ العظـــام تناله العينـــــــان
    والريح مســــك والجسوم نواعم ..... واللون كالياقــوت والمــرجان
    وكلامها يســـبي العقول بنغمـــة ..... زادت على الأوتــار والعيـدان
    وهي العروب بشـــــكلها وبدلالها ..... وتــــــحبب للزوج كــل أوان
    أتراب من واحـــــــــد متمــاثــل ..... ســـــن الشباب لأجمل الشبـان
    بكر فلم يأخذ بكارتها ســوى الــ ..... محبوب مـن إنـس ولا من جان
    يعطى المجامع قوة المائة التي اج ..... تمعت لأقوى واحــد الإنســــان
    ولقد أتــانــا أنـــه يغــــــشى بيو ..... م واحــــــد مائــة من النســوان
    ورجاله شرط الصحيح رووا لهم ..... فيه وذا في معجم الطبـــــــراني
    وبذاك فسر شغلهم في ســـــــورة ..... مـن بعد فاطـــر يا أخا العرفان
    هذا دلـيـل أن قدر نســــائـهـم ..... متفــاوت بتفـــاوت الإيمــــــــان
    وبه يزول توهم الإشــــــكال عن ..... تلك النصوص بمـنـــة الرحمــن
    في بعضها مـــــائة أتى وأتى بهـا ..... ســـــبعون أيضــــا ثم جا ثنتان
    فتفاوت الزوجـات مثل تفاوت الــ ..... درجات فالأمــران مختـلفـــــان
    وبقوة المـــائة التي حصـلت لــه ..... أفضـى إلى مـــائة بلا خوران
    وأعفهم في هذه الدنيــــــا هو الـ ..... أقــوى هناك لــزهده في الفاني
    فاجمع قواك لمــا هنا وغض منـ ..... ك الطرف واصبر ساعة لزمان
    ما هاهنا والله ما يســــــــوى قلا ..... مة ظفر واحـــدة مـــن النسوان
    ونصيفها خيـــر من الدنيــــا وما ..... فيهـــــــــا إذا كانت من الأثمان
    لا تؤثر الأدنى على الأعلى فــإن ..... تفعل رجعت بذلة وهـــــــــوان
    وإذا بدت في حلة من لبســــــــها ..... وتمايلــت كتمايل النشــــــــوان
    تهتز كالغصن الرطيب وحملــــه ..... ورد وتفـــاح على رمـــــــــان
    وتبخترت في مشــــيها ويحــق ذا ..... ك لمثلها في جنة الرضـــــوان
    ووصائف من خلفها وأمامهـــــــا ..... وعلى شمائلهــــا وعن أيمـــان
    كالبدر ليلــــــــة تمه قـد حـف في ..... غســــق الدجى بكواكب الميزان
    فلســــــانه وفـؤاده والطـــرف في ..... دهش وإعجاب وفي ســـــــبحان
    تستنطق الأفواه بالتســــــــــبيح إذ ..... تبدو فســـــــــبحان العظيم الشان
    والقلب قبل زفافها في عرســــــه ..... والعرس إثر العرس متصــــــلان
    حـتى إذا واجهتــــــــه تقــابلا ..... أرأيت إذ يتقابــــل القــــــــمران
    فســـل المتيم هل يحل الصبر عن ..... ضـــم وتقبيل وعن فلتـــــــــــان
    وسل المتيم أين خلـــف صبـــره ..... في أي واد أم بأي مكــــــــــــان
    وسل المتيم كيف حالتـــه وقـــــد ..... مـلئت له الأذنـــان والعينــــــــان
    من منطق رقت حواشــــيه ووجـ ..... ـه كــم به للشمـــــــس من جريان
    وسل المتيم كيف عيشتــــــــه إذا ..... وهمـــا على فرشيهمـــــا خــلوان
    يتســــــــــاقطان لآلئــا منثــــورة ..... من بين منظـــوم كنظم جمـــــان
    وسل المتيم كيف مجلســه مع الــ ..... محبــوب في روح وفي ريحـــان
    وتدور كاسات الرحيق عليهمــــا ..... بأكف أقمــــار من الولـــــــــــدان
    يتنازعان الـــــــــــكأس هذا مرة ..... والخـــــــــود أخرى ثم يتكئــــــان
    فيضمها وتضمـــه أرأيت معـ ..... شوقين بعــد البعــد يلتقيـــــــان
    غاب الرقيب وغاب كل منكــد ..... وهما بثوب الوصـــل مشتمــلان
    أتراهما ضجرين من ذا العيش لا ..... وحياة ربك ما هما ضجـــــران
    يا عاشــــقا هانت عليه نفســــه ..... إذ باعهــــــا غبنــــا بكل هــوان
    أترى يليق بعاقل بيــــع الــــذي ..... يبقى وهــذا وصــــــــفه بالفاني


    لابن قيم الجوزية

    أكرمنا الله وإياكم بهن

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 24, 2018 1:03 pm