منتدى ( مدرستي يوسف ادريس ) يرحب بكم إذا كنت زائر فتشرفنا زيارتك وإذا كنت ترغب بالتسجيل فبادر فورا

منتدى (مدرستي يوسف ادريس)........معنا تجد كل ما يهمك

ترحب المدرسة بكل زائريها الجدد ****
أهلاً ومرحباً بكم في البث التجريبي لمنتدى مدرستنا على وعد بمشاهدة المزيد لدينا********
رؤيةُ المدرسة: تلميذٌ مؤهل خلقياً" علمياً" بدنياً" مسايراً للتقدم******

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

»  *** ( الذين لا يحبهم الله في القرآن الكريم
الخميس مارس 01, 2012 9:38 pm من طرف mr\montaser ismail

» السجن المشدد لعبيد ووالى فى "البياضية"
الخميس مارس 01, 2012 8:57 pm من طرف mr\montaser ismail

» فتنة المرأة ليست في جمالها
الخميس مارس 01, 2012 8:09 pm من طرف mr\montaser ismail

» لا شىء يستحق البكاء
الخميس مارس 01, 2012 8:00 pm من طرف mr\montaser ismail

» براعة اللغة العربية
الأحد فبراير 26, 2012 9:01 pm من طرف mr\montaser ismail

» دليل المعلم فى شئون العاملين
السبت فبراير 18, 2012 1:50 am من طرف abowazery

» الحب في الله
الجمعة فبراير 17, 2012 11:55 am من طرف mr\montaser ismail

» مَنْ رئيس الجمهورية..؟!
الجمعة فبراير 17, 2012 11:38 am من طرف mr\montaser ismail

» الإسلاميون لأمريكا: فلتذهب مساعداتكم إلى الجحيم
الخميس فبراير 16, 2012 8:24 pm من طرف mr\montaser ismail

تصويت


    قصة أعجبتنى

    شاطر

    أ/جابر سليم الجهني
    عضو نشيط جدا
    عضو نشيط جدا

    عدد المساهمات : 870
    تاريخ التسجيل : 07/06/2010

    قصة أعجبتنى

    مُساهمة من طرف أ/جابر سليم الجهني في السبت يونيو 12, 2010 10:25 pm

    توبة طبيب نصراني محسن وإسلامه
    وروي أن بعض مشايخ الصوفية خرج على أصحابه ,وكانوا أربعين رجلا وقد أقاموا ثلاثة أيام لم يفتح لهم بطعام ،فقال لهم :يا قوم !إن الله قد أباح التسبب للعباد ؛ فقال تعالى :"فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه" (تبارك:15)؛ فانظروا من يخرج منها فليأتينا بشئ ،قال :فخرج فقير فمشى في جانبي بغداد فلم يجد من يسأله في شئ، فأخذه الجوع والتعب،فجلس على دكان طبيب نصرانى والناس عليه خلق عظيم يصف لهم الدواء.فقال له النصراني :ما بك ؟فلم يرد أن يشكو إلى نصراني حاله،بل مد يده إليه ،فمسّ يده .فقال النصراني عند ذلك:هذه علة أنا أعرف دواءها ؛يا غلام!امض إلى السوق وائتني برطل خبز ورطل شواءورطل حلواء. فقال الفقير:فهذه العلة بأربعين رجل. فقال:يا غلام!ائتني بأربعين مثل ذلك.فأتى الغلام بذلك.فسلمه النصراني إلى الفقير،وقال:خذ لمن ذكرت .فأخذمعه الحمال ومضى معه إلى الدوايروقام النصراني يختبر الفقير .فلما أتى الدويرة وقف خارجا منها خلف صاق ،حتى دخل الفقير فوضع الطعام ،واجتمع الشيخ والفقراء.
    وقدموا الطعام، فأمسك الشيخ عن الطعام ،وقال:ماقصة هذا الطعام؟فحكى له القصة بأكملها.فقال الشيخ:أترضون أن تأكلوا طعام نصراني،وصلكم به دون مكافأة؟قالوا:ما المكافأة؟ قال: تدعون الله له قبل أكل طعامه بالنجاة من النار ،فدعوا له وهو يسمع. فلما رأى النصراني إمساكهم عن الطعام مع حاجتهم إليه،وسمع ما قال الشيخ، قرع الباب،ففتح له،وقطع الزنار وقال:أشهد أن لاإله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله.
    من كتاب:130 حكايه وحكايه من أخبار التائبين لابن قدامة المقدسي .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 12:19 pm