منتدى ( مدرستي يوسف ادريس ) يرحب بكم إذا كنت زائر فتشرفنا زيارتك وإذا كنت ترغب بالتسجيل فبادر فورا

منتدى (مدرستي يوسف ادريس)........معنا تجد كل ما يهمك

ترحب المدرسة بكل زائريها الجدد ****
أهلاً ومرحباً بكم في البث التجريبي لمنتدى مدرستنا على وعد بمشاهدة المزيد لدينا********
رؤيةُ المدرسة: تلميذٌ مؤهل خلقياً" علمياً" بدنياً" مسايراً للتقدم******

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

»  *** ( الذين لا يحبهم الله في القرآن الكريم
الخميس مارس 01, 2012 9:38 pm من طرف mr\montaser ismail

» السجن المشدد لعبيد ووالى فى "البياضية"
الخميس مارس 01, 2012 8:57 pm من طرف mr\montaser ismail

» فتنة المرأة ليست في جمالها
الخميس مارس 01, 2012 8:09 pm من طرف mr\montaser ismail

» لا شىء يستحق البكاء
الخميس مارس 01, 2012 8:00 pm من طرف mr\montaser ismail

» براعة اللغة العربية
الأحد فبراير 26, 2012 9:01 pm من طرف mr\montaser ismail

» دليل المعلم فى شئون العاملين
السبت فبراير 18, 2012 1:50 am من طرف abowazery

» الحب في الله
الجمعة فبراير 17, 2012 11:55 am من طرف mr\montaser ismail

» مَنْ رئيس الجمهورية..؟!
الجمعة فبراير 17, 2012 11:38 am من طرف mr\montaser ismail

» الإسلاميون لأمريكا: فلتذهب مساعداتكم إلى الجحيم
الخميس فبراير 16, 2012 8:24 pm من طرف mr\montaser ismail

تصويت


    مواقف رائعة جدا

    شاطر
    avatar
    أ/ محمد محمود
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 125
    تاريخ التسجيل : 10/12/2009
    العمر : 53
    الموقع : dodomado mohmed@yahoo.com

    مواقف رائعة جدا

    مُساهمة من طرف أ/ محمد محمود في الجمعة يونيو 04, 2010 4:24 pm

    يذكر أن هناك ثلاجه كبيرة تابعة لشركة لبيع المواد الغذائية… ويوم من الأيام دخل عامل إلى الثلاجة…وكانت عبارة عن غرفة كبيرة… دخل العامل لكي يجرد الصناديق التي بالداخل…فجأة وبالخطأ أغلق على هذا العامل الباب…
    طرق الباب عدة مرات ولم يفتح له أحد … وكان في نهاية الدوام وفي آخر الأسبوع…حيث أن اليومين القادمين عطله … فعرف الرجل أنه سوف يهلك…لا أحد يسمع طرقه للباب !! جلس ينتظر مصيره…وبعد يومين فتح الموظفون الباب… وفعلاً وجدوا الرجل قد توفي… ووجدوا بجانبه ورقه…كتب فيها… ماكان يشعر به قبل وفاته… وجدوه قد كتب…(أنا الآن محبوس في هذه الثلاجة…أحس بأطرافي بدأت تتجمد…أشعر بتنمل في أطرافي…أشعر أنني لا أستطيع أن أتحرك…أشعر أنني أموت من البرد…) وبدأت الكتابة تضعف شيء فشيء حتى أصبح الخط ضعيف…الى أن أنقطع…



    العجيب أن الثلاجه كانت مطفأه ولم تكن متصله بالكهرباء إطلاقاً !!
    برأيكم من الذي قتل هذا الرجل؟؟
    لم يكن سوى (الوهم) الذي كان يعيشه… كان يعتقد بما أنه في الثلاجة إذن الجو بارد جداً تحت الصفر…وأنه سوف يموت…واعتقاده هذا جعله يموت حقيقة…!!

    لذلك (أرجوكم) لا تدعوا الأفكار السلببية والإعتقادات الخاطئه عن أنفسنا أن تتحكم في حياتنا…
    نجد كثير من الناس قد يحجم عن عمل ما من أجل أنه يعتقد عن نفسه أنه ضعيف وغير قادر وغير

    واثق من نفسه…وهو في الحقيقة قد يكون عكس ذلك تماماً…

    :: حقاً إنها القناعات لكن تباً للمستحيل ::






    أم طه …
    امرأة في السبعين من عمرها لا تجيد القراءة والكتابة …

    تمنت ذات يوم أن تكتب بيدها اسم الله حتى لا تموت وهي لا تعرف
    كتابة (الله) فتعلمت الكتابة والقراءة ثم قررت أن تحفظ كتاب الله …
    وخلال سنتين (استطاعت) ام طه الكبيرة في السن أن تحفظ كتاب الله عز وجل كاملاً …لم يمنعها كبرها ولا ضعفها لان لها هدف واضح ..
    في حين أن الكثير يتعذر ويقول: أنا ذاكرتي ضعيفة وحفظي بطيء
    وهو في عز شبابه..


    حقاً إنها القناعات




    أحد الطلاب
    في إحدى الجامعات في كولومبيا حضر أحد الطلاب
    محاضرة مادة الرياضيات …

    وجلس في آخر القاعة (ونام بهدوء )…

    وفي نهاية المحاضرة استيقظ على أصوات الطلاب …

    ونظر إلى السبورة فوجد أن الدكتور كتب عليها مسألتين
    فنقلهما بسرعة وخرج من القاعة وعندما رجع البيت بدء يفكر في حل هذه المسألتين …

    كانت المسألتين صعبة فذهب إلى مكتبة الجامعة وأخذ المراجع اللازمة …
    وبعد أربعة أيام استطاع أن يحل المسألة الأولى …
    وهو ناقم على الدكتور الذي أعطاهم هذا الواجب الصعب !!
    وفي محاضرة الرياضيات اللاحقة استغرب أن الدكتور لم يطلب منهم الواجب …
    فذهب إليه وقال له : يا دكتور لقد استغرقت في حل المسألة الأولى أربعة أيام
    وحللتها في أربعة أوراق
    تعجب الدكتور وقال للطالب : ولكني لم أعطيكم أي واجب !!
    والمسألتين التي كتبتهما على السبورة هي أمثلة كتبتها للطلاب
    للمسائل التي عجز العلم عن حلها …!!
    ان هذه القناعة السلبية جعلت الكثير من العلماء لا يفكرون حتى في محاولة حل هذه المسألة …
    ولو كان هذا الطالب مستيقظا وسمع شرح الدكتور لما فكرفي حل المسألة …

    ولكن رب نومة نافعة ...
    ومازالت هذه المسألة بورقاتها الأربعة معروضة في تلك الجامعة


    حقاً إنها القناعات


    اعتقاد بين رياضي الجري

    قبل خمسين عام كان هناك اعتقاد بين رياضي الجري …
    أن الإنسان لا يستطيع أن يقطع ميل في اقل من أربعة دقائق …
    وان أي شخص يحاول كسر الرقم سوف ينفجر قلبه !!
    ولكن أحد الرياضيين سأل هل هناك شخص حاول وانفجر قلبه , فجاءته الإجابة بالنفي !!
    فبدأ بالتمرن حتى استطاع أن يكسر الرقم ويقطع مسافة ميل في اقل من أربعة دقائق …
    في البداية ظن العالم أنه مجنون أو أن ساعته غير صحيحة
    لكن بعد أن رأوه صدقوا الأمر واستطاع في نفس العام أكثر من 100 رياضي …
    أن يكسر ذلك الرقم !!
    بالطبع القناعة السلبية هي التي منعتهم أن يحاولوا من قبل …
    فلما زالت القناعة استطاعوا أن يبدعوا …


    حقاً إنها القناعات ..


    أخواني أخواتي
    في حياتنا توجد كثير من القناعات السلبية التي نجعلها (شماعة للفشل) ..
    فكثيراً ما نسمع كلمة : مستحيل , صعب , لا أستطيع ...

    اخاااف مـا احل زين،، والمشكله الكبرى انها تكون مذاكره ..


    وهذه ليست إلا قناعات سالبة ليس لها من الحقيقة شيء …
    والإنسان (الجاد) , (المتوكل على الله ) يستطيع التخلص منها بسهولة…

    أ/جابر سليم الجهني
    عضو نشيط جدا
    عضو نشيط جدا

    عدد المساهمات : 870
    تاريخ التسجيل : 07/06/2010

    رد: مواقف رائعة جدا

    مُساهمة من طرف أ/جابر سليم الجهني في الخميس يونيو 10, 2010 12:17 pm

    موضوع رائع وأروع منه كاتبه نتمنى أن نتحلى جميعا بإرادة وعزيمة تتحطم عليهما متاعب الحياة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 12:51 pm